\العقائد\فتاوى

شكر الله تعالى

suhaiban.com/index-ar-show-1726.html

شكر الله تعالى
مشاهدات : 1235

الجمعة 24 ربيع الثاني 1436 هـ - الجمعة 13 فبراير 2015 م

فضيلة الشيخ المكرم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أرجو من فضيلتك أن توضح لي الحد الفاصل للعبادات التي لا يجوز صرفها لغير الله عز وجل. حيث أشكل عليّ في الحد الذي وضعه شيخ الإسلام في قوله: ((اسم جامع لما يحبه)) إلخ بعض الأمور مثل الشكر، حيث إننا نشكر الناس ونشكر الله، ونحو ذلك من فروع هذا الضابط. فما هو الحد الدقيق والتعريف الجامع المانع للعبادة مما لا يجوز صرفه لغير الله تعالى؟

الجواب: العبادة كلها لا تجوز إلا للمعبود بحق سبحانه، فليس لأحد سواه حق في العبادة، ذلك لأن معنى العبادة التعبد والتذلل للمعبود مع التعظيم، وهذا لا يجوز صرفه أو جزء منه لغير الله، أما الشكر الطبيعي والحب الطبيعي والاحترام الطبيعي الذي لا يقود شيء منها إلا التذلل والتعظيم والتعبد فهذا لا إشكال فيه، إذ لا يفهم أنه عبادة بمعناها الجامع.

 

أخوكم

أ.د عبد الله السحيباني

إظهار التعليقات
التعليقات
أضف تعليق
الإســـــــــــــــــــم :
البريد الالكترونى :
التعليــــــــــــــــق :
اكتب كود التحقق
5665
تعليقات فيس بوك

مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء