\منوعات\فتاوى

فتاة لم تكلم أباها مدة سنتين

suhaiban.com/index-ar-show-3092.html

فتاة لم تكلم أباها مدة سنتين
مشاهدات : 886

الثلاثاء 12 صفر 1437 هـ - الثلاثاء 24 نوفمبر 2015 م

تقول الأم عندها بنت أخذت موقف من أبيها، كان أبوها يسير في طريقٍ خاطئ، وهي لا تكلمه لمدة سنتين، تريد التوجيه.

الحقيقة يعجب الإنسان عندما يجد في بيوت المسلمين مثل هذا الشقاق والخصام الذي يصل إلى درجة التنافر، كيف يمر عليها سنتان لم تكلم أباها، هذا سببه لا شك _وأظنها ذكرت هذا في السؤال_، سببه أن الرجل كان عنده مشكلات، ربما كان يفعل بعض المعاصي، والمعاصي لها شؤمٌ على الأهل، على النفس، شؤم في نفس الإنسان، في أهله، في أولاده، حتى في محبة الناس ورغبتهم للإنسان، إذا كان صاحب معاصي، لا تكون مثل محبة الناس لصاحب الطاعات، وأهل البيت أولى الناس بذلك، وعندي أنها إذا تطورت مثل هذه المشكلات فربما تحتاج إلى أحد يقف مع الأسرة، ويقترب منها.
وإذا صلح الوالد واستقام فينبغي أن ينسى الماضي كله، وينبغي أن تطوى صفحات الجهل التي حصلت منه، والخطأ، والمخالفات، والمعاصي، وأن يعودوا إلى صفاء المعيشة وصلاحها، مع أنه لا يجوز للولد أن ينابذ والده، وأن يعقه، وأن يدعو عليه، حتى وإن كان فاسقًا أو كافرًا، بل يجب عليه أن يحسن إليه حتى لو كان كافرًا، فالله سبحانه وتعالى يقول: {وصاحبهما في الدنيا معروفًا}، هذا في الكفار، قال: {فلا تطعهما} في حال المعصية، يعني إذا طلب منك أن تترك الصلاة لا تطعه، لكن في حال المصاحبة، المؤاكلة، السفر معه، الأنس به، البر له، الإحسان، الصدقة عليه، البذل له، الهدية له، كل هذه الأشياء مباحةٌ لو كان الوالد كافرًا، فما بالك إذا كان فاسقًا، أو مقصرًا، أو عنده أخطاء، أو معاصي، وهو في دائرة المسلمين.
* الجواب مفرغ من كلام الشيخ في برنامج الفتوى.
إظهار التعليقات
التعليقات
أضف تعليق
الإســـــــــــــــــــم :
البريد الالكترونى :
التعليــــــــــــــــق :
اكتب كود التحقق
9602
تعليقات فيس بوك

مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء