\مناسك الحج والعمرة\فتاوى

الحج والعمرة عن الحي العاجز

suhaiban.com/index-ar-show-3096.html

الحج والعمرة عن الحي العاجز
مشاهدات : 1202

الثلاثاء 12 صفر 1437 هـ - الثلاثاء 24 نوفمبر 2015 م

تقول أن هناك امرأةٌ مصابةٌ بجلطة، هل يجوز الحج والعمرة عنها، وكيف تكون الطريقة في ذلك.

النيابة في الحج واردةٌ في صحيح السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، كما في حديث ابن عباس، وطبعًا ما صح في الحج صح في العمرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم جاءته امرأةٌ فسألته عن الحج عن أبيها كما في صحيح البخاري ومسلم قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ فَرِيضَةَ اللَّهِ عَلَى عِبَادِهِ فِي الحَجِّ أَدْرَكَتْ أَبِي شَيْخًا كَبِيرًا، لاَ يَثْبُتُ عَلَى الرَّاحِلَةِ، أَفَأَحُجُّ عَنْهُ؟ قَالَ: «نَعَمْ» ، وَذَلِكَ فِي حَجَّةِ الوَدَاعِ.
فيصح الحج عن الغير، خاصةً إذا كان ميتاً، وهذا بالإجماع، لكن لابد أن يكون الحاج قد حج عن نفسه من قبل الفريضة، ولهذا الذي قال: لبيك عن شبرمة، قال له النبي صلى الله عليه وسلم: "أحججت عن نفسك"، قال: لا، قال: "حج عن نفسك ثم حج عن شبرمة"، فيجب أن يحج أولًا عن نفسه، ثم يحج عن غيره، وكذلك لو كان الإنسان عاجزًا، كالمشلول مثلاً، أو _كما في هذا السؤال_، مصاب بجلطة، أو فيه عاهة، أو مرض، أو تخلف، أو أي شيءٍ من هذه الأشياء، وكان قادرًا ماليًا، فإنه يخرج من ماله، من مال هذا الشخص المصاب، ويحج أحدٌ عنه، وهذا إذا كان له مال.
وهذه المسألة ينبغي أن يتفطن لها، بعض الناس تصير عندهم إعاقة، ويكون عنده مال، فيجب أن يخرج من هذا المال، ويحج به عن هذا المعاق الذي لا يرجى برؤه، ولا يتأمل فيه الشفاء، فيحج عنه بهذا المال، ولو تبرع أحدٌ وحج عن أبيه، أو أمه، أو عن مريضٍ، أو قريب، فلا حرج، والحج صحيح، وقد ثبت ذلك في سنة النبي صلى الله عليه وسلم.
* الجواب مفرغ من كلام الشيخ في برنامج الفتوى.
إظهار التعليقات
التعليقات
أضف تعليق
الإســـــــــــــــــــم :
البريد الالكترونى :
التعليــــــــــــــــق :
اكتب كود التحقق
9681
تعليقات فيس بوك

مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء