\منوعات\فتاوى

الامتناع من الرقية عند طلبها

suhaiban.com/index-ar-show-3137.html

الامتناع من الرقية عند طلبها
مشاهدات : 1105

الجمعة 28 ربيع الأول 1437 هـ - الجمعة 8 يناير 2016 م

إذا طُلب شخص للرقية وامتنع، هل يأثم على امتناعه؟.

إذا كان الذي سيذهب إليه بحاجه إليه ولم يجد غيره فربما يأثم؛ كما لو كان لا يعرف أن يرقي نفسه، ولا يعرف أن يذهب إلى أحد يرقيه، وطلب منه أن يرقيه، وهو يعرف أن يرقي فإنه يجب عليه أن يرقيه، هذا في حال عدم وجود غيره فيتعين عليه، لكن في الحالات العامة وهو الغالب لا يجب علي الإنسان أن يرقي غيره، حتى لو طلب منه، لأنه هذا من المعروف، فإن قام به فهو خير، وإن تركه فقد ترك أمراً من الخير، كما لو ترك الدعاء له، فلا يصل إلى درجة الوجوب، إلا أن يكون من طلب منه له حق الطاعة كالوالدين.
"الجواب مفرغ من كلام الشيخ في برنامج الفتوى"

إظهار التعليقات
التعليقات
أضف تعليق
الإســـــــــــــــــــم :
البريد الالكترونى :
التعليــــــــــــــــق :
اكتب كود التحقق
5080
تعليقات فيس بوك

مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء