\منوعات\فتاوى

قرن لفظ الجلالة ببعض الصفات

suhaiban.com/index-ar-show-2062.html

قرن لفظ الجلالة ببعض الصفات
مشاهدات : 817

الخميس 29 ربيع الثاني 1436 هـ - الخميس 19 فبراير 2015 م

بسم الله الرحمن الرحيم، ما حكم قول 1- حلوة ل الله، أو بعيدة ل الله، للدلالة على الكثرة والزيادة، فمثلًا إذا أريد التدليل على أن الشيء بعيد جدًا قيفال بعيدة ل الله، فيقرن إسم الله تعالى بقوله، لأن الله تعالى يدل على العظمة، فإن عظم عليه شيء أو صعب عليه فيقول صعب ل الله، وهذا قول منتشر بين بعض الناس، ويقرن كثيراً بكل شيء يراد به التدليل على الكثرة، مثل قصير ل الله، طويل ل الله، حقير ل الله، عنيد ل الله، غير لذيذ ل الله، 2- وقول آخر للدلالة على الانزعاج فيقول أنا واصلة معي لعند الله، فإن كانت الأقوال السابقة مخالفة لشرع الله تعالى ومحرمة، فمن أي باب حُرمت؟ وما الدليل على هذا؟ وهل يختلف القول على حسب اقترانه بشيء حسن، أو شيء قبيح في الحكم، فمثلًا جميل ل الله تختلف عن قبيح ل الله؟

الجواب : الواجب تنزيه لفظ الجلالة عن كل نقيصة ، لكن أن كان المقصود حلف الإنسان بالله سبحانه لا على سبيل الجزم والتأكيد فهذا من لغو اليمن المعفو عنه ، لكني لا أظن تلك الألفاظ المقصود منها اليمين ، بل هي كلمة دارجة على ألسنة بعض المجتمعات الواجب تمحيصها والنظر فيها ، وتنزيه اسم الله سبحانه عن الامتهان .

أخوك
أ.د عبدالله السحيباني

إظهار التعليقات
التعليقات
أضف تعليق
الإســـــــــــــــــــم :
البريد الالكترونى :
التعليــــــــــــــــق :
اكتب كود التحقق
7971
تعليقات فيس بوك

مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء