\منوعات\فتاوى

غيبة الفاسق المظهر لفسقه

suhaiban.com/index-ar-show-3067.html

غيبة الفاسق المظهر لفسقه
مشاهدات : 1005

الاثنين 04 صفر 1437 هـ - الاثنين 16 نوفمبر 2015 م

بارك الله فيكم، الغيبة لمظهر الفسق، سؤال أبي صالح من السعودية.

نعم بعض أهل العلم يقول إن الذي يظهر فسقه ويجاهر بالمعصية لا حرمة له، ولكن هذا ينبغي أن يكون فيه موازنة بين المصالح والمفاسد، فالغيبة ما هي؟ ما تعريف الغيبة؟ هي ذكرك أخاك بما يكره، والذي يجاهر هل يكره أن يذكر؟  هو أصلًا يجاهر ما يكره أن يذكر بهذا الأمر بل يعمله أمام الناس جهارًا نهارًا، فلو ذكرت أن فلان من الناس فيه كذا وهو يجاهر به فليس من الغيبة، ولهذا أهل العلم استثنوا هذا الأمر، قالوا لأنه مجاهر بالمعصية، وقد يكون هذا الذكر من أجل التحذير من مجاهرته، والتحذير من معصيته، لكن لا يصل إلى حد أنه يترتب عليه مفسدة، كأن يكون الكلام مثلًا في مسئول أو أمير أو نحو ذلك فيترتب على الكلام به إيغار الصدور والافتيات عليه، والتحريض ضده بسبب وجود هذه المعصية فيه، فالموازنة بين المصالح والمفاسد في مثل هذا مهم.

إظهار التعليقات
التعليقات
أضف تعليق
الإســـــــــــــــــــم :
البريد الالكترونى :
التعليــــــــــــــــق :
اكتب كود التحقق
9617
تعليقات فيس بوك

مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء